شبكة الصالحين

شبكة الصالحين شبكة اسلامية سنية
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شبكة الصالحين شبكة اسلامية سنية

شاطر | 
 

 منتدى اسلامي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 53
تاريخ التسجيل : 19/06/2015

مُساهمةموضوع: منتدى اسلامي    الجمعة يوليو 31, 2015 1:40 pm

ارحب بجميع الاعضاء والزوار الكرام في شبكة الصالحين وهذا موضوع عن الصالحين نقلتتة لكم
عباد الله تعالى الصالحين هم من أعلى عباد الله تعالى مرتبة، وليس كل عبد من العباد يوصف بهذه الصفة، إلا أن يكون عمله فوق العادة وليس كسائر أعمال البشر، فمن يصنّف على أنه من عباد الله الصالحين ليس إلا شخصاً وهب حياته كلها لطاعة الله تعالى ورضوانه والابتعاد عمّا حرّمه، وأيضاً هو شخص يطبّق مبدأ خلافة الله تعالى في الأرض، فتراه نوراً يهدي الله تعالى به من يشاء من العباد الآخرين ممّن ضلّوا الطريق، فهذا الشخص استطاع أن يعكس إيمانه على أرض الواقع كما ومن ثمّ تحويله إلى عمل، ممّا جعله يستحق هذه المنزلة التي أنزله الله تعالى إياها.

وصف الله تعالى عدداً من أنبيائه الكرام بأنهم من العباد الصالحين ومن هؤلاء الأنبياء الذين وصفهم الله تعالى بهذا الوصف الكريم سيدنا سليمان – عليه السلام – فمع عظم الملك الذي آتاه الله تعالى إياه لم يحد هذا النبي العظيم الكريم عن شرع الله تعالى رب العالمين واستطاع أن يكون مشعل هداية لكافة الناس في عصره فاستحق هذه المنزلة العظيمة التي أنزله الله تعالى إياها. ومن الأنبياء الآخرين الذين وصفهم الله تعالى بالصلاح هما نوح ولوط – عليهما السلام -، وطبعاً كل أنبياء الله تعالى هم من الصالحين المكرمين ذوي المنزلة العالية التي لا ينازعهم فيها أي إنسان آخر.

توحيد الله تعالى عز وجل أمر لا يستهان به، فالإقرار بألوهية الله تعالى ووحدانيته وتفرّده في صفاته يحتاج إلى عقل صافٍ لا زال على الفطرة السليمة لم تحرّفها الأيام والأفكار المنحرفة عن الطريق الذي خلقها الله تعالى لتسير عليه، لهذا السبب فالتوحيد الخالص لله تعالى وعبادته حق عبادة والتقرّب منه وكسب رضاه هو الطريق الذي يساعد الإنسان على أن يواجه كافة التحديات والمعيقات التي تواجهه في حياته التي يحياها هذا الإنسان، فالإنسان هو الذي يستطيع أن يحدّد أي طريق سيسلك والذي يعينه على ذلك هو الله تعالى، فهو الذي سيهديه إلى الطريق المستقيم وإلى الصلاح لما علمه منه من إخلاص في النية وطلب لرضاه.

فالأنبياء هم مثال الإنسان المسلم الصالح الذي لا يخشى في الله تعالى لومة لائم والذي يشكّل نور هداية لكل من حوله من الناس، فلقد أضاء الأنبياء والرسل الكرام – عليهم السلام – طريق أممهم وجميع الناس من حولهم الأمر الذي أنقذ هؤلاء الناس وأخرجهم من الظلمات إلى النور، وأتقذهم في الدنيا والآخرة. ومن هنا نجد أن الله تعالى يكافئ الناس بحسب أعمالهم وبحسب ما قدّموه لخدمة هذا الدين ولخدمة الإنسانية كلها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://qqqz.rigala.net
 
منتدى اسلامي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة الصالحين :: الفئة الأولى :: ۩ منتدى اسلامي عام ۩-
انتقل الى: